علامات استفهام - حقائق

حقائق في صور – الجزء السادس


من يتمعن بمعنى هذه الصور سيكون إيمانة معرض للإهتراء بشدة.


هناك 19 تعليق على موضوع: حقائق في صور – الجزء السادس

  1. يقول انتصار:

    أكثر شيء استمتع به هي ردود المسلمين على موضوع يعري دينهم لأنهم بردودهم يفضحون ربهم ومحمدهم اكثر باستخدامهم آيات الشتيمة ولا يفكرون لحظة كيف لإله مطلق العظمة حسب زعمهم يشتم ، فلا عجب ان تكون هذه اخلاقهم الضحلة .

  2. يقول Dia Meramo:

    تعليق على صورة : حبي لكم لا نهائي لكني سأحرقك
    في العقيدة المسيحية
    أن الله لا يسر بموت الشرير بل أن يرجع الشرير عن طريقه ويحيا – حزقيال 33: 11 .
    فالسيد المسيح لم يات ليهلك انفس الناس بل ليخلص ما قد هلك . لوقا 9 : 56 .
    السيد المسيح قال : أنا هو الطريق والحق والحياة , يوحنا 14 : 6 .
    فالسيد المسيح هو الحياة ! فكيف يقتل ويحرق الناس ؟
    الله كان في المسيح مصالحا العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم . 2 كورنثوس 5: 19 .

    الموضوع هو أنه بسبب خطيئة الانسان ( بإختياره ) ، فالنتيجة النهائية للخطيئة هو الموت
    ” لان اجرة الخطية هي موت، واما هبة الله فهي حياة ابدية بالمسيح يسوع ربنا ” رومية 6: 23

    اذاّ نفهم مما سبق ، أن نعمة الله لنا،هو هبة الحياة المجانية بالمسيح يسوع

    سلامي لك

    1. بغض النظر عن المتناقضات ، سؤالي ما يزال قائما :
      ما هو مصير من يختار عدم الإيمان بإلهكم المخلص المصالح ؟

  3. يقول انتصار:

    اطلاق سراح العقل المسجون بالتقديس ليس بالامر الهين ابدا ، فبعد كل الظلام الذي يحيط به فإن اضاءة بسيطة كافية لتنير دربه ويبدأ البحث عن الحرية قد يستمر لسنوات لكنه في النهاية يصبح حرا من كل اشكال العبودية والتغييب.

    دمت لنا قلما حرا في درب التنوير 🌺

    1. بالضبط ، هذا هو الطريق الذي نسلكه
      تقبلي تحياتي

  4. يقول مارية:

    اقول لعنة الله على عدوان الإسلام وعلى المجوسية وعلى العلمانية وعلى من يتهم الإسلام بالإرهاب. ولعنة الله على من نشر هذه صور. سيأتي يومكم ايها الصهاينة العرب انتم اشد كفراً ونفاقاً. سيأتي يومكم حينما تكونوا امام الله يحاسبكم ايها المجرمين الصهاينة وسا اكون شهيدة عليكم. توبوا الى الله ايها الكفار العرب

    1. مارية أنا لا ارحب بالدواعش في مدونتي، وسبب إبقائي لتعليقك وعدم حذفه هو لكي يبقى شاهدا عليكم وعلى فكركم الإرهابي العنصري، ماهو دينكم هذا وماهو إلهكم هذا الذي يلعن ويلعن ويلعن ..؟؟!! أقول إن المسلم المتطرف من أمثالك حتى لو لم يكن إرهابي على أرض الواقع في هذا الزمان عن طريق القتل والتفجير والتفخيخ فأنه يؤمن بالفكر الإرهابي الذي ينص على حرق المخالفين في جهنم وتعذيبهم وشويهم وصب الحمم في بطونهم وتبديل جلودهم الى مالانهاية وبالتالي فهو إرهابي بالفكر… هكذا دين وهكذا فكر مريض بالتأكيد سينتج للبشرية هذا النوع من الإرهابيين من شاكلتك… بل أسوأ بكثير أيضا.

  5. يقول زعبولا القولة:

    لا ينتقدون الدين اليهودى أبداً هذا ما لاحظته -ألم تلاحظه ؟
    من هؤلاء ؟؟

    1. نعم يا أخ زعبولا…
      ملاحظة عظيمة، حيث إنك تركت كل النقاط والمقاصد العظيمة من وراء هذه الصور وركزت على غياب إنتقاد الدين اليهودي، إنها مؤامرة صهيونية ماسونية يا أخ الإسلام.

  6. يقول فاعل خير:

    حسبنا الله ونعمل وكيل فيكم يا نصارة اذاي جيبين صورة سيدنا يونس بن متا عليه السلام بالمنظر دا الله سبحانه وتعالى بيقول في كتابه القرأن الكريم (وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ ) صدق الله العظيم.

    1. يا فاعل خير ،
      نصارى إيه يا راجل هههههه
      ثم ماله المنظر ده؟ مش في كتابك هو كان يبات في بطن الحوت؟

  7. يقول انسان:

    العقل علييييييييك …….يا مصطفى يا فارس, نورت عقولنا, انا من الجزائر و تحية من كل العقول الجزائرية الى استاذنا الكبير مصطفى الفارس و شيخنا الجليل حامد عبد الصمد, العلم ينصركم و يثبت عقولكم و ندعوا العقل القدير ان يجعل خالص اعمالكم في خدمة البشرية و جزاكم العقل عنا كل خير, بس ملاحظة صغيرة, فحسب عالمنا الكبير كرم العلم وجهه السيد داروين لقد حان للقط ان يتطور الى سيد الغابة, لذا ارجوا منكم لو سمحتم ان تغيروا صورة القط امام اسمكم الى صورة اسد, او على الاقل الى حصان لتتناسب مع فارسنا المصطفى, اصبروا اصبروا اصبروا … ان العلم لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بعقولهم.

    1. شكرا لتشجيعك صديقي (انسان)…
      هذا هو عصر التنوير وانتشار الأفكار الحرة بعيدا عن تكميم الأفواه الذي تمارسه سلطات دكتاتورية ممزوجة بل متحالفة مع المؤسسات الدينية الرجعية. أرجوا منك أن تصبر على صورتي الشخصية لانني من عشّاق القطط

  8. يقول Amr:

    اذا كنت واثقا من نفسك ومن فكرتك ومن الحادك فا انشر تعليقي و اقبل مناظرتي لك وجها لوجه امام العالم وامام المتابعين
    في اي دولة كنت انا ع استعداد تااام ان آتي اليك ل اناظرك او ل اناظر من ياتيك بالافكار الواهيه هذه

    1. أنا واثق مما أكتبه ولكن لا أجزم انه الحقيقة المطلقة كما تزعمون انتم، انا لازلت في رحلة البحث عن الحقيقة فكل شيء قابل للتجربة والتمحيص والإنتقاد على عكس نصوصكم التي تقدسونها. وانا لا اناظر أحد، أنا اطرح وجهة نظري لاناقش الأصدقاء، أنا لست مهتما بالمناظرات ياصديقي ولا اعتقد بجدواها.

  9. يقول Amr:

    بالرغم من ان كلامك مستفز …وليس من الحريه مطلقا ان تستهزى بالاديان …ولكني س اجيب عليك بالايه التي ذكر الله في كتابه امثالك

    (( ان شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لايعقلون))

    ليس المقصود بالايه مافهمته انت

    ولكن المقصود بالايه هم الكفار

    والمقصود ب الصم

    هم الذين لا يسمعون الحق سماع انتفاع به
    والمقصود ب البكم

    هم من لا ينطقون بالحق الذي يعلموه

    وتفسير لايعقلون اي لايرون الحق

    وللتاكد بان المقصود في الايه هم الكفار
    قوله تعالى
    ((ان شر الدواب عند الله الذين كفروا فهم لا يؤمنون))

    1. بل أعتقد أن من حقي أن اطرح رأيي بكل حرية، تستطيع القراءة عن الحريات التي تكفلها الديمقراطية والأنظمة في الدول الحرّة و إذا كنت قد تربيت على النمط العربي الإسلامي المتخصص في كبت الحريات فهذه مشكلتك يا صديقي وليست مشكلتي.
      بالنسبة للايات وتفسيراتها نحن تجاوزنا كلمات مثل (المقصود) و (غير المقصود) التي يتم استخدامها لتجميل نصوص غير واقعية لأغراض تقديسية.

  10. يقول غير معّرف:

    لانك …. اذن انت ….. …فذاك هو المنطق يا ايها …..

    1. أولا نشرت تعليقك وكنت أتمنى أن أستطيع أن اسمح بنشر المسبّة التي كتبتها بحقي لكي يعرف الناس مدى ضحالتكم، لكني فضلت حذفها. بكل الأحوال اتمنى أن تدلني على المنطق سواء كان في البغلة الطائرة من مكة الى القدس أو في النملة التي تتكلم أو في سفينة نوح. ؟؟

رأيك مهم، نتمنى منك قراءة التالي:

صديقي/صديقتي، التعليق في موقع صوت العقل متاح للجميع و نحن ملتزمون بنشر جميع التعليقات خلال فترة قصيرة جدا، الغرض من اتاحة هذه الخاصية هو لاثراء المواضيع و ممارسة حرية النقاش البناء و طرح الاراء لاننا نقدس العقل و ما ينتج منه عنه اراء، لذلك نتمنى من الجميع الالتزام بالنقاط التالية قبل التعليق:

  • احترام الاخرين
  • عدم الخروج خارج الموضوع
  • يمنع النسخ و اللصق منعا باتا
  • في حالة رغبتكم بادراج مصدر يمكنكم وضع الرابط له في التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *