الجمعة , أبريل 3 2020

هل الله ظالم ؟

اليوم أثناء العمل أعطتني إحدى الزميلات (المنقبّة الوحيدة) هدية عبارة عن كتاب يتألف من 540 صفحة. الكتاب إسمه (جامع العلوم والحكم) من تأليف (ابن رجب الحنبلي 736-795 هـ) قرأت منه لحد الان 30 صفحة. لا أعرف عما كنت أبحث لكنني استمريت بالقراءة وكلما اكملت سطرا شعرت بالندم و الأسى أكثر على عمرنا الذي ضاع و نحن نصدّق هذه الخزعبلات و الأكاذيب، و من الواضح انني سأجد الكثير في هذا الكتاب الذي سيجعلني اتوقف عنده للكتابة ربما وسأبدا اليوم بهذا التساؤل ( هل الله ظالم ؟ )…

جامع العلوم والحكم - ابن رجب
جامع العلوم والحكم – ابن رجب

عن العلاقة ما بين الظلم و الإله يتكلم الكتاب

يا عبادي إنّي حرّمت الظلم على نفسي

محمد

وما أنا بظلّام للعبيد

ق:29

وما الله يريد ظلما للعباد

غافر: 31

وما الله يريد ظلما للعالمين

ال عمران: 108

وما ربك بظّلام للعبيد

فصّلت: 46

إن الله لا يظلم الناس شيئا

يونس: 44

إن الله لا يظلم مثقال ذرة

النساء: 40

ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخاف ظلما ولا هضما

طه: 112

مالذي فكرّت به عندما قرأت هذه النصوص؟

تبادرت الى ذهني بعض الأفكار التي تتعارض حتما مع هذه النصوص، لم أقم بتأليفها بل جلبتها من نفس المصادر الاسلامية المتناقضة، من فمك أدينك يا كاتب هذا النص المقدس!! وهنا أتسائل هل الله عادل ؟

فكرة خلق البشر و تحديد مصيرهم مسبقا مابين مؤمنين و غير مؤمنين وجعلهم يقتتلون في الدنيا ثم تعذيب الغير مؤمنين مرة اخرى في أفران جهنم و تبديل جلودهم الى مالانهاية من أجل ان يستمر هذا الألم الفظيع…
هل هذا من العدل بشيء؟ لماذا الله العادل يحب أن يخلق الناس كفارا به (بما ان كل شيء هو مكتوب و مقدر لهم منذ الأزل)؟ هل الله العادل يستمتع بتعذيب مخلوقاته بهذه السيناريوهات المخيفة المقززة التي نقرأها في النصوص الاسلامية بخصوص نار جهنم و ما يرافقها من أهوال؟

أين العدالة عندما يخلق الله الاسلامي (مثلا) مليارات البشر متوزعين في قارات هذه الارض منقطعين عن بعضهم بحواجز الجغرافيا و المناخ و اختلاف الثقافات و ليس اخرها اللغة، ثم يخص هذه الإله بعطفه بقعة صغيرة من الصحراء ليعطيهم الأولوية في حضنه الحنون و تعاليمه التي من لا يتّبعها سيموت وهو كافر ونعلم جيدا ماهو مصير الكافر مابعد الموت!! وحتى قبل الموت عندما تم احلال دمه ووجوب محاربته!!

هل من أفعال الإله العادل أن يقوم بممارسة الألاعيب العبثية مع مخلوقاته التي جعلها تشعر بأحاسيس الألم والجوع و الخوف و و الخ؟ هذا ما فعله هذا الإله المزعوم مع سكّان احدى القرى أو المدن اليهودية.
في البداية شرّع لهم قانون عدم ممارسة النشاطات في يوم السبت!! و هم ملتزمون بهذه التعاليم و يطبقونها، حينها بدأ المزاح الالهي عندما جعل البحر يخلو من السمك الذي يعتاشون عليه ليسدوا جوعهم و جوع عوائلهم و اطفالهم في جميع ايام الاسبوع ماعدا يوم السبت الذي جعل السمك فيه كثير جدا في سواحلهم!!
صمد اليهود بعض الوقت وعندما بدأوا بالمعاناة لم يكسروا أوامر هذا الإله العابث رغم ما فعله معهم، بل إنهم توصلوا الى حل يضمن لهم سد رمق اطفالهم و يضمن رضا هذا الاله في نفس الوقت، ماذا فعلوا؟
نصبوا شباكهم و تركوها ليوم السبت ثم اخذوا صيدهم بعد انتهاء هذا اليوم و بهذا ظنّوا انهم حلوا المشكلة… ماذا فعل الإله العادل الرحيم؟ قال لهم (كونوا قردة خاسئين) و مسخهم الى قرود!!
تفاهات لا تنتهي اقرأ عنها من هنا من مصادرهم

ماذا عن النساء وهل الله كان عادل معهن؟ لماذا الله يتعامل بنفس الصيغة الذكورية التي يمتاز بها أعراب الصحراء؟ ما هذه المصادفة؟ الله يخاطب الرجال و يتحدث معهم عن النساء كما يتحدث معهم عن السلع و الحروب و باقي الأشياء! الميراث و حقوق الزواج و تحقير المرأة و قمعها كلها مواضيع تنفي صفة العدالة عن هذه النصوص. موضوع قصير كتبته منذ مدة: هل كّم الاسلام المرأة؟

أما عن الأطفال فمن حسن الحظ تطور القوانين العادلة العالمية المتحضّرة التي تحفظ حقوق الاطفال التي لم نسمع عنها أبدا في قصص وأساطير نصوص محمد في سيرته النبوية و القران، هل ننسى قصة نبي الله الخضر و كيف انه قتل طفلا و نحره بأوامر من الله بحجة انه سيعصي والديه عندما يكبر؟
موضوع اخر يثير فضولي، كثيرة هي أوامر القتل و الإبادة الجماعية التي مارسها هذا الاله (العادل) ضد عديد من الأقوام التي فعل بعضهم افعالا لا ترضيه، لكن هل تسائلنا عن الابرياء الذين عانوا الألم بسبب أفعال البعض؟
ماذا عن أطفال هذه الأقوام التي ابادها الإله؟ لم يتم التطرق لهم أبدا…
قوم لوط وثمود وعاد و نوح وفرعون و و و أبادهم الاله بطرق بشعة مع أطفالهم، لنرى كيف:

هل انتهى موضوع الأطفال؟

هذا من النصوص و الاساطير الدينية، لكن موضوع الأطفال لا ينتهي لأنه أسهل و أوضح طريقة نستطيع بها نفي صفة العدالة من هذا الإله، فمن الاطفال المعوقين الى المصابين بالامراض المميته الى الألم الذي يعانوه من الفقر والجوع الى القتل و الاغتصاب والعبودية بفعل الحروب (التي أكثرها ديني لإرضاء ذات الإله) مرورا بجميع الماسي التي نشاهدها بأم أعيننا.
ماذا فعل الإله لانهاء ألم و جوع من طفل بريء في افريقيا أو طفل بريء ولد في مكان اخر مصاب بمرض عضال مؤلم و مميت؟ أليس هو القادر على كل شيء؟ هل الموضوع هو ايضا لحكمة لا يعلمها الا الله؟ أم ان الموضوع هو ذنوب ارتكبها ابائهم فتم جعل اطفالهم عقوبة لهم؟ واذا كان هذا هو الموضوع فأين ذهبت ولا تزر وازرة وزر اخرى؟

لنشاهد بعض الصور سوية و لنفكر في الاية التي تقول انه وما من دابّة على الارض الا وعلى الله رزقها… و لنفكر ايضا بنصوص العدالة التي قرأناها في البداية… لم أقم باضافة الصور التي تحتوي على تشوهات خلقية للاطفال حديثي الولادة لانني بصراحة لم اتحمل ولا اعتقد انكم ستتحملون. ماذا عن فكرة عبودية الأطفال في الجنة؟

دعونا لا نذهب بعيدا، ماذا عن الحيوانات التي تأكل بعضها بعضا؟ لماذا العدالة الإلهية تجعل من الحيوانات تقتل بعضها (بضمنها الانسان) لكي تسد رمقها وتستمر في العيش؟ الغزال الذي يطارده النمر ليقتله ويأكله بشكل بطيء ومؤلم جدا، ألم تكن هناك طريقة أفضل للعيش من هذه الطريقة البدائية؟ نعم انها حكمة لايعلمها الا الله كالعادة.
أنا متأكد ان ما ذكرته لا يغطي جميع المواضيع التي تجعلنا تتسائل عن عدالة الإله لضيق الوقت، ربما الاصدقاء سيضيفون المزيد في التعليقات، تقبلوا خالص تحياتي وامنياتي لكم بعقل يفكر بعيدا عن الحدود التي وضعها رجال الدين.

عن مصطفى الفارس

إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أعشق موسيقى الجاز وأتقن ثلاث لغات بشرية بالإضافة الى خمس لغات برمجية، على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني. من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها

56 تعليق

  1. كما قلت عندما أصدق أن دقة الكون ونظامه مجرد صدفة سألتفت لبعض أفكاركم التي تبدو قوية وواقعية جدا ولكني متأكدة من أن الحقائق التي تجيب عليها ستجعل منها مجرد أفكار جدلية سخيفة وغبية ففي الأخير معظم الإلحاد ينتج من فكر ناقص ويثبت في قلب مكابر ومعاند يخلق هذه الفكرة بغية التحرر وفعل كافة الشهوات بحرية بالغة ودون شعور لتأنيب الضمير

  2. قبل مدة كتبت تعليقا أشتم فيه الله وأصفه بالظلم لكني وقتها كان قد عماني الغضب والكبر والغرور ولكني بعد تفكير وتفكر وجدت أنني آثمة وشاهدة زور فكيف لله أن لا يكون و كل نظام الكون ينافي الصدفة ؟!! كيف يكون الذكر والأنثى والليل والنهار والحياة والموت وغيرها من أنظمة تحكم البشر والبهيمة والنبات ان تكون جميعها صدفة نؤمن جميعنا بظاهرة الانفحار العظيم ولكن أن ينتج عنها نظام دقيق وكل صدفة فهذا وماهو غير معقول!!! الأ اذا كان ورائها قوة خارقة سطرت نتائجها وهذه القوى الخارقة الحاكمة هي الذات الإلهية فأيها الملحد صحيح أسئلتك تحاكي الواقع ولكنها أسخف منه لا أنكر انها تشدني اليها ولكن عندما أتمكن من تصديق فكرة ان دقة الكون ونظامه صدفة سألتفت لها

    • لا داعي للندم و لا تجعلي الخوف يسيطر على عقلك فتسمحين بذلك للحشرات (رجال الدين) بالتسلل و التحكم عن طريق العصا و الجزرة. انت في الطريق الصحيح لا تفسدي عقلك بالخوف

  3. لبعض المسلمين والمسحين وايا كان دينك اقرا كتابك جيدا وتمعن في سطوره فستجد حتما ما يجعلك تتوقف وتتسآل لماذا هذا لماذا يفعل الله هذا المهم اخي الكريم العديد سيظن انك تهاجم الاسلام وفقط وبهذه الحجة سيسقطون ادلتك فأرهم كوارث المسيحية والهندوسية واليهودية مع انه باستطاعة الجميع تأملها والبحث عنها في كتبهم بسهولة وهكذا سيقتنع جميعهم بظلم ربهم

  4. لكل الاسباب التي ذكرتها اخي واتفقك معك لاني طالما فكرت فيها ولاسباب التي ذكرتها انا اجزم بالعدالة النظرية لله فليست هناك عدالة مطلقة وفي نفس الوقت انا مؤمنة بوجوده بكل قوة وهذا ما يحيرني ويرهقني حقا على الاقل من جزم بعدم وجوده فقد ارتاح اما انا فلا اعلم كيف اصف نفسي واين اصنفها

    • موضوع وجود خالق و مدبر للكون هو امر يقبل للنقاش العلمي و المنطقي، لكن نظرية الاله الاسلامي او المسيحي او اليهودي او ايا كان هذا الاله فهو بعيد عن المنطق

  5. بالنسبة للمسيحية فلو عدنا الى زمن سيطرة الكنيسة فسنرى مدى الظلم والاهانة التي عايشتها المرأة ولن اتكلم عن الهندوسية التى ترى المرأة عبدة لزوجها ولا حديث لمحمد الذي وصف فيه ان احسن النساء اجملهن وجها اقلهن مهرا كيف يجعل قدر المراة في جمالها لماذا لا ينتبه لامر مهم انا مثلا اذا امتلكت حسن الخلق ولكن لم امتلك الجمال فهل هو ذنبي ام ذنب ربك وسوء خلقه كيف لك يامن وصفتك انك على خلق عظيم اهذا هو الخلق فما من دين الا وشهدت سطوره على ظلم الله

  6. وليس الاسلام وفقط بل كافة الاديان خطت سطور كتبها دلائل على ظلم الله فالمسيحية ترى ان المراة كائن اقل درجة من الرجل تخاطبها في العديد من المواضع باحتقار وسفاهة اما الهندوسية فحدث ولاخرج عن نظرتها لنساء والفقراء

  7. موضوع جريء وشجاع انا اجزم كل الجزم انا الله موجود فالحياة والموت والليل والنهار وكل نظام يسير عليه الكون والحياة لا يمكن ان يكون من تلقاء نفسه بل هناك قوة تحكمه وتسيره وهي الله ولكن اوافقك تماما بأنه ليسا عادلا مطلقا بل هو الظالم الظلوم المتجبر المتسلط فعدالته نظرية وفقط ومثال على ذلك مشركين احدهما قاس الشقاء في الدنيا اكثر من الاخر بكثير ولكن يوم الحساب كلاهما يعذبان في النار فهنا سقطت عدالة الله اذا انه عاقب احدهما دنيا واخرة والاخر على الاقل تذوق من الدنيا بعضا من حلاوتها كما انه قال في احدى اياته ان من يريد ان يهديه يشرح صدره ومن يرد ان يضله يجعل صدره ضيقا حرجا وهذا دليل على تدخله في ارادة عبد فالعبد مسير هل من العدل عقابه

  8. راسب في امتحان الله

    اعجبتني هذه المقالة وخاصة قصة أهل السبت لطالما طرحت تسألي عنها وكنت اعتبرها تهريجاَ من الذي يفترض أنه آله لكل الكون
    بالاضافة لعشرات القصص hلتي لا يقبلها لا العقل ولا المنطق لقد تلقينا هذا الدين بطريقة المستمع لعشرات السنوات من من يسمون انفسهم مشايخ حتى جاء اليوم الذي كشفت حقيقتهم ومعها سقط الدين من قلوب وعقول الكثيرين لم اقرر بعد ان اخرج من الاسلام ولكني لا اقبل ابدا الفكر الاسلامي الذي يطرح الآن ولا اقبل عقلية من يسمون المسلمين
    هل يستطيع بعض المسلمين الذين يقرأون الآن ان يخبروا الله ان ينهي الامتحان التافه لأهل سوريا ويخلصهم من الاسد ان استطاع

    • شكرا لك،
      هم غالبا ما ينسبون كل شيء جميل الى الههم، وكل شيء قبيح الى افعال البشر

    • عزيزي / راسب في امتحان الله
      اسالتك المنطقية لن تجد لها جواب في عقل الانسان المتدين، لانه ببساطة سيقول لك ان كل شيء جميل سببه الله و كل شيء سيء في هذا العالم سببه الانسان و ابليس، هكذا عقلية لا تفهم الا الطرق.

  9. وهل للانسان من الامر شئ..وهل الكفر بالله..سينشر السعادة ويحمى الانسان والحيوان من كل ما يؤلمه…ولذلك قال الله ان الدين عند الله الاسلام…لانك يا انسان اعجز من ان تدير الكون..وتضع الموازين بالقسط..ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه…ولذلك الدين عند الله الاسلام..يعنى تسلم بامر الله بلا جدال ..لتنجوا….ارادة الله لا تتعب نفسك فى سببها انما تتعظ بوجودها

  10. لماذا كل الملحدين يطعنون فى الاسلام فقط .
    ولماذا لا يرد على الملحدين غير المسلمين فقط .
    اليس الالحاد هو انكار الاله سواء اله المسلمين ام النصارى .
    وشكرا وضحت مخططاتكم .

  11. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    من الاساس انك يا استاذ مصطفى مسلم .
    ارحب بك كاخ فى الاسلام .
    ثانيا يبدوا من كلامك انك لست ملحد وان كنت تروج للالحاد بدليل انك نعت الله بصفة الظلم .
    وبذلك قد اعترفت بوجود الله ولو كان والعياذ بالله وحاشاه انه ظالم حسب اعتقادك .
    فلماذا لا تصحح فكرتك بانه ظالم فقد اعترفت بانه موجود .
    انت لا تعتقد بوجود الجنه بالرغم من ان الدنيا اغلبها جنات وبساتين ولكن بصوره مصغره وكذلك السعير بصوره مصغره .
    لكل شئ ثمن فماذا قدمت لجنتك ؟

    • انا لا اصدق بجميع الاديان ،
      و عندما اقول الله فلا يعني انني اؤمن به
      و عندما اقول عفريت لا يعني انني اصدق وجوده
      انا اناقش الافكار المطروحة فقط

  12. طير الحباري

    الظلم في قصة الخليقة موجود لا محاله، ماذا نسمي كل هذه المااسي البشرية على مر العصور؟ و كم من بريء راح ضحيتها؟ اليس الخالق المزعوم هو من قدر كل هذا؟؟

  13. كنت قد أرسلت حديث فيه الكثير من الحجج المنطقية لكن يبدو أنك لم تسمع إلا للصوت الخارج من قناعتك.. ذكرت قادة العالم وذكرت توزيع الثروات وذكرت التفكير في الفقراء قبل التفكير في حيازة لوحة ثمنها في المزاد يطعم بلدة فقيرة كاملة لمدة أو بلدات. وذكرت أن مايحدث هو محض سياسات تتحكم بها ماسونية لم نعد نعرف من ممن حولنا هم أعضاء منظمون في محفلها فلا تشطح كثيراً كل المجتمعات لها أعمار ولها مسييرين ولها مسيطرين لا يريدون مخالفتهم الرأي وأرجو أن يسأل كل شخص نفسه إن كان ضمنهم. وفي ميزتك الحديث الفوري ذكرت لك أن الكثير مماذكرت هو امتخان لمحبة الناس بعضهم بصدق لا انكفاء كل شخص عن الآخرين وهو صاحب السلطة والمال..الله يراك وينتظر منك أن تبذل مالك في سبيله ليدافع عمن يفعل ذلك.

    • عزيزي اعتذر عن انشغالي عن الرد في الفترة الماضية، بدات كلامك بنظريات المؤامرة و انهيته بنظرية اختبار الخالق للانسان و في الحالتين لا اتفق معك مع الاسف

  14. قصة اليهود مع الحيتان هي أصلا كانت عقاب لهم بما فسقوا و عصو امر الله فجعل الله لهم ابتلاءا صعبا حتى يجتازوا الابتلاء و يثبتوا انهم عباد و يرقبوا في الجنة و يخافوا النار. انتبه الى اخر الآية يقول: بما كانوا يفسقون
    واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون
    يعني هذا كان ابتلاء من اجل فسقهم و عصيانهم السابق و الله رحمة بهم يمهلهم و يعيد لهم الاختبار لعلهم يجتازوا و الا بعد الفسق و العصيان استحقوا العذاب و العقاب فلم يعاقبهم بل يعيد الاختبار فرصة لهم و لعلهم يرجعون

  15. الفقرة الثالثة: ليس فيها شئ يذكر. الله سبحانه جعل الذات خلف عقبات و ءالام أنت حينما تشعر بتعب و صهر و إرهاق شديد تحب النوم و الارتياح و الا في الصباح لماذا لا تداوم في النوم لانك خلاص قضيت الحاجة. طبعا خلقه بهذه الطريقة لهدف الاختبار و الامتحان و جعل خير الناس من يقلل الام الناس و يعينهم و يحميهم من الشدائد. ليبلو بعضكم ببعض. تخيل حياة بدون اي شعور بألم و احاسيس و لا فقر و لا خوف ولا…. ضاع الهدف و ضاعت الحياة و لا معنى للكفاح و الثواب و دخول الجنة. هل كان بإمكان الخالق ان يخلق بطريقة أخرى؟ لا شك. كأنك تسأل ملياردير الا كان بامكانه ان يشتري سياره سبع أنفار بدل خمس أنفار؟ طبعا لا شك ولكن هذا ما يتوافق مع هدف الرجل و حاجته. عائلته صغيره و يرتاح اكثر مع سيارة صغيرة. و لله في الخلق شئون…

  16. رابعا: لو احدا اختار الطريق خطئا ما ينتهي به الى جهنم. لان العذاب ما يكون الا بعد ما تيقن الإنسان انه متجه الى النار و لم يتوقف عن متابعة المصير.
    الفقرة الثانية من الشبهات: طالما ان العرب الذين جائهم الوحي كلفوا بايصال الدين الى اخر بقاع الأرض مهما كلفهم ذالك إذن حلت المشكلة. و بالأخير هذا تكليف جدا ثقيل كلفت به العرب فكيف تنسى يا اخ مصطفى الحبيب جانب التكليف و المسئولية و كل هذا الجهد و الجهاد الذي بذله الرسول و أصحابه لايصال رسالة الله الى خلقه و تتكلم عن حنان الله الحار و كأنه انزل عليهم ذهب و مال من السماء. و لا تنسى ان الله أرسل الرسل قبل محمد ص الى كل بقاع الأرض و بلغ الدين

  17. التعذيب في جهنم: أولا ما خلق العباد ليعذبهم؛ لو كان الهدف تعذيبهم لما أرسل آلاف من الرسل ليرشدوهم الى الجنة، و لما كان غفارا الى هذه الدرجة و لما امهلهم كل هذا الوقت. ثانيا: مهما يكون العذاب صعب بالأخير أنا الذي اختار طريقي اليه و ليس الله هو المعذب. الأب ينصح ابنه ليدرس حتى يتجنب عواقب الامييه ولكن بالأخير اذا الابن اختار طريق الخطأ فينتهي الى ما يعيشه الأميون في المجتمع مهما كانت النتيجة فضيعة بالأخير هو الذي اختار الطريق! ثالثا: وجود جهنم امر ضروري و عدم وجودها يدل على ان الله ظالم لعباده. لان بإمكان الظالم ان يترك الظلم و يتجنب النار ولكن المظلوم مغلوب على أمره و لا يستطيع ان يوقف الظالم عن ظلمه فيبقى له ان يذكر الظالم بالموت و الحساب. وجود جهنم كوجود ادراج للبيت. ما وضعت للسقوط…

  18. أثرتم مواضيع كثيرة لا يمكن الرد باختصار ولكن احاول قدر المستطاع: كفاح الناس من اجل عيش اطول يدل على ان فكرة الخلق فكرة مقرونة بلذة و رضا و الا لانتحر الأخ مصطفى؛ نسأل الله ان يطيل عمره و يهديه للحق، إذن فكرة الخلق لطف و ليس ظلم.
    قلتم: قرر مصيرهم مؤمنين و غير مومنين، هذا في علم الله و لا دخل لنا، نحن نتخذ قرار أي طريق نسلك، هل الى النار او الى الجنة طالما لا نعرف ما هو المقرر لنا. مكتوب عند الله مسبقا اي طريق سيختاره الأخ مصطفى. إذن القرار من عندنا و علم الله سابق و سنحاسب وفق ما نختار.
    الله سبحانه نهانا عن الاقتتال و الظلم فكيف تتهم الله انه جعلنا نقتتل. إذا تقصد جعل في ذواتنا صفات تجرنا لهذا الاقتتال مثل الغضب و الشهوة والخوف و….. هو جعلها للخير و أنت وظفتها في الشر و هو نهاك عن الشر

  19. احمد عبد النبى

    أولا بخصوص البراكين و الزلازل ليها أسباب علمية بحتة طالما انك لا تؤمن بوجود الله و لا تؤمن بوجود الجنة و النار فلماذا تسأل عنهم و تقول لماذا يبتلينا الله بالزلازل و البراكين يجب ان تسأل نفسك أولا هل انت مؤمن بوجود الله ام لا تؤمن طالما أنك مؤمن بأن الله غير موجود فلماذا تسأل اذا كان ظالما و العياذ بالله ام عادلا فعلا الملحدين دول ناس غريبة لا يؤمنون بوجود الله و مع ذلك يتحدثون عنه و يتسائلون عنه و يتسائلون عن وجود فى المحن و الشدائد و الابتلاءات فقط و غير ذلك فلا يتكلمون عنه مطلقا أولا قبل ما تسأل عن لماذا خلق الله الزلازل و البراكين و اذا كان الله ظالما و العياذ بالله ام لا إسأل نفسك هل انت مؤمن بوجود الله ام لا

  20. لماذا لم يتم نشر تعليقي أمس وقد كتبته وكان طويلاً ؟
    إذا كان هناك طريقة تواصل أفضل من ذلك العبث وتضييع الوقت فسيكون أفضل مثل الواتس أو غيره

  21. إذا كان الله بنفسه قال إن الدين عند الله الإسلام ! ف العيب عند من ؟ عند الله أم كل البشر الذين لا يعتنقون الإسلام ؟! ولا يريدون أن يفهموا أن الدين عند الله الإسلام ما العجيب في ذلك ؟؟ ما الذي يصعب تصديقه بشأن ذلك ؟
    الله ظالم إذا كلفك فوق طاقتك وهو قال لاتكلف نفس إلا وسعها ، ولا تقلوا بأيديكم إلى التهلكة ، يريد الله بكم اليسر ولايريد بكم العسر . الله ظالم إذا لم يعطك العقل وأمرك بشيء لا تستطيع فهمه ! ولكنه أعطاك العقل لتفهم كلامه وشريعاته . ومع ذلك فأنت تكفر . إذا كنت تنتقد الله بهذا الشكل فلماذا لا تنتقد الذين يشتمونه أو يجحدون بفضله عليه مع كثرة نعمه عليهم . لماذا لا تنتقد الذين يكفرون به . ليس معنى أن الله كتب مقادير الخلائق أن المكتوب عليهم حتمي ! بل هو من علم الله المسبق.لم ينتهَ كلامي

    • انا اطعن بمصداقية ان خالق الكون قال هذاالكلام من الاساس ، اتمنى ان تفهم وجهة النظر التي احملها ولا تقتبس لي من نصوصك الدينية … حاورني بالعقل والمنطق وليس بالاقتباس .

  22. انا فهمت ان لا احد جاوبك على موضوعك لكن انت توجه كلاما قاسيا ضده فانا فهمت من كلامك انك لم يعجبك الله و انه لم يكن يجب ان يفعل هذا كأنك تتكلم عن انسان صديقك لاتحاول تشبيه الله بالانسان انظر فقط الى القانون الذي يعاقب القاتل بالقتل ، الانسان بنفسه يعاقب عند حدوث غلط فلماذا تحاسب الله و تركت الناس و القانون الذي يعاقب عند الخطأ نعم الله خلق البعض معاقا لكن قال ان كل واحد يعاني يجعل الامه بمغفرة الذنوب يعني ميزهم عن الانسان المرتاح و انت يجب ان تحمد الله على خلقك معافى ونعم وضع النار عقابا شديدا و يجب ان تخافه لا ان تقول ما كان عليه هذا فمن الاحسن لك ان تتوب فهو يغفر كل شيء و يتفهمك وتطمع في الجنة لا الدنيا و تجد نفسك في النار فما الاحسن؟ اذا لم تحب الله فطعه خوفا انك تعرف انه اقوى منك و سيهلك

  23. اخي مصطفى انا كنت مسلم لكن الان لا ؤئمن في دين الاسلام هل يمكن المساعده في الحصول على طريق الحريه في هذا الموقع ارجو لجميع التواصل معي وشكرا لك

  24. لما تشوف واحد يعمل الخير ويكدح ويتعب انت من نفسك بتقول هذا الشخص يستحق كل خير وهكذا يفعل الله سبحانه وتعالى يريد يجازيه خير الجزاء اين التفاهة في هذا . اما خروج ادم وحواء مش سببها التفاحة ولكن سسبه معصية ادم لربه لانه قال له لاتفعل كذا لكنه فعلها بسبب اغواء الشيطان له فكان هذا اول امتحان لابونا ادم فشل فيه فخسر الجنة ونزل الى الارض من مقام اعلى وافضل الى مقام ادنى بسبب المعصية وهذا امر عظيم مش تافه لكن بعدها صحح خطأه في الارض وغفر الله ذنبه وسيعود الى الجنة بأذن الله وانت اخي مصطفى لاتكرر المعصية مجددا ان اصريت على فعلها ولم تتوب قبل الموت ستنتقل من مقام اعلى وهي الارض الى مقام ادنى وهي النار بس بدون اي امل للرجوع .بعدين من الذي نصب العداء للانسان اليس الشيطان هو الذي تعدى عليك وكرد طبيعي يجب ان تعاديه وتهزمه كما هزمه ابونا ادم في الارض في امتحانه الثاني وهذه فرصتك الان في الدنيا

  25. بأي شيء الله ظلمك؟ انت لم تدرك حقيقة لماذا نحن موجودين هنا في الدنيا شبه وضعك انك داخل قاعة امتحان وهناك اسئلة يجب ان تحلها قبل ماينقضي وقت الامتحان والهدف انتقاء احسن الاجابات لهذه الاسئلة وتكون مرضية لواضع هذه الاسئلة لتكسب بعدها الجائزة بتحقيق مستقبل أفضل كذلك الدنيا فترة حياتك فيها محددة وصغيرة بالمتوسط 70 سنة ستواجه كل يوم من حياتك اسئلة تختبر تصرفاتك وسلوكك هل ستتصرف صح ام لا هل ستكون مخلص امين صادق عفيف فاعل الخيرات وكل عمل ايجابي بالمقابل لتكون كذلك ستواجه عوائق مثل الأغراءات وحب الذات وغيره باختصار المطلوب من وجودنا هنا في الدنيا ان نكون اناس صالحين طيب هناك احتمالين ان تكون انسان صالح او انسان غير صالح فهناك طريقين طريق الخير وهناك طريق الشر متى بتكون هنا ومتى بتكون هناك مثلا لو شربت الخمر انت في طريق الشر رغم شهوة لذة طعم الشرب وهذا هو الاغراء العائق مثال اخر ممارسة الزنى هو في طريق الشر رغم شهوة الجنس القوية وهو عائق اغراء مثال اخر ممارسة قتل النفس المحرمة رغم شهوة الانتصار وغيره اما طرق الخير عكسها تماما مثلا عشان نعمل خير فهناك عائق المكروه للنفس وهو عكس الاغراء او ماتشتهيه النفس مثلا التصدق بالمال على مساكين عمل خير لكن نفسك لاتطيقه لانها ستخسر المال كذلك الصيام عمل خير بس نفسك لاتطيقه لانها ستظل جائعة وعطشانة ساعات طويلة مثال اخر مثلا نظف البيت عمل خير لكن النفس لاتطيقه لانه فيه مشقة والزواج عمل خير لكن النفس لاتطيقه لانه فيه نفقات وتربية اولاد باختصار الانسان يحب دائما الراحة وحب الدات ويكره التعب والكدح والعمل للاخرين طيب بعد كل هذه المقدمة بتقول لي طيب انا حر اسلك دا الطريق او الطريق الاخر هذا اختياري حسب رغباتي لا احب اي شخص يتدخل في تصرفاتي باقولك انا معاك لوكانت حياتك في الدنيا ابدية لن تموت باقولك افعل اللي يروق لك لكن انت الان في وضع اخر حياتك محددة ومقيدة بالموت اول ماتموت لن تعود الى الدنيا لتعيشها مرة اخرى بتقول لي وايش المانع ايضا انا حر اسلك اي طريق وبعدها اموت وانتهي خلاص باقولك هل تضمن لنفسك الى هنا النهاية يعني بعد ان تموت تفنى لكن تعال الى صوت اخر يقولك لا لا لا ليس هنا النهاية تعال شوف خطوطه المستقيمة: (هذا طريق الخير وهذا طريق الشر اسلك اي طريق تريده لكن انتبه ان سلكت طريق الشر تدخل النار(الله يخوفكمن هذ الطريق) وان سلكت طريق الخير تدخل الجنة (الله يرغبك في هذا الطريق) وكأنها اشارات المرور في الطرقات ايضا يقولك الله سبحانه وتعالى سابقوا الى جنة عرضها السماوات والارض هذا زي لما تكون في حلبة سباق وتتمنى لو احد اصدقائك في منصة الجمهور يناديك ويشجعك بصوت عالي ويقول لك اسبق بسرعة عشان تفوز بالكأس الله بنفسه هنا يشجعك ويحفزك في هذا السباق لتفوز مش بس كذا تعال شوفه ايش يقول يقولك الانسان يدخل الجنة لو ثقلت موازينه بالحسنات واذا خفت ورجحت كفة السيئات يدخل النار طيب انت الى هنا ياالله عادل لا مش بس الى هنا يقولك لو عملت عمل صالح فلك عشر حسنات ويمكن يضاعفها على حسب فضل العمل الصالح ولو نويت تعمل عمل صالح بعدين بطلت تكتب لك حسنة واحدة مجازة للنية فقط اما اذا عملت عمل غير صالح تكتب لك سيئة واحدة فقط اليس الله هنا اضافة الى انه عادل فهو كريم بتقول لي على كدا الفرصة كبيرة بدخول الجنة بقولك نعم الفرصة كبيرة جدا جدا لاتجدها في اي مسابقة في الدنيا ولا في الاحلام بس هي فرصة لمرة واحدة وهي الان وانت عايش في الدنيا اخي هذا هو الصوت الاخر الذي يقول لك ان بعد الموت سنحاسب على اعمالنا وترد المظالم ويدخل من يستحق الجنة والظالمين والمجرمين يدخلون النار وهذا قمة في تحقيق العدالة هل عندك صوت اخر اخي يواجه هذا الصوت الذي اسمعه لقد ارتاحت نفسي اليه

    • أخ محمد لماذا كل هذه الدراما السينمائية التي تشبهها بالامتحان في قاعة مغلقة و تتمحور حول حياة الانسان الذي يقضيها بالاختبارات ثم الاختبارات اللامنتهية؟ ماعبرة من هذا الأمر العبثي لإله خلق كل هذا الكون بكل عظمته؟ اليس هذا امرا تافها؟ هل كل هذا بسبب التفاحة التي اكلها ادم و حواء فطردهم الاله (الرحيم) الى الارض وقال لهم اهبطوا فيها بعضكم اعداء بعض … الى اخر النص ؟؟؟ هل هذه افعال اله رحيم و عادل؟

      حاول ان تجيب عن تساؤلاتي السابقة في الموضوع ثم عن هذا السؤال في التعليق بصراحة ووضوح و اختصار بدلا عن التشبيهات و الكلام الغامض المليء بالروحانيات لكي نستفاد من الكلام باقصى حد ممكن. هنا نحب الكلام المباشر الواضح الذي يدخل العقل وليس الكلام المليء بالتشبيهات والروحانيات و الغموض.
      شكرا لمرورك

  26. نعم انتهت ابتداءا من هذا التعليق وتصميم المدونة اصبح اجمل .. تسلم جهودك والى الامام

  27. الاله العادل هو الذي يقف مع عباده المظلومين والعاجزين عن رد الظلم ويسمع شكواهم وانينهم ويريهم عدله ، لا ان يدعهم في ضياع في اهم سنوات اعمارهم القصيرة. ماالفائدة التي نجنيها والظالم يستمتع بحياته الى ان يموت بعد ان يذهب الشباب وتستنزف الطاقات من تأثير الظلم وتكون الخسارة لا تعوض بموت الظالم ؟ الاله العادل لا يجعل اختباراته مدى الحياة وكأنه ينصب فخا لعباده ، كلما نجحوا في اختبار يفاجأهم بأختبار اشد قسوة ، وهكذا الى ان يفشلوا بسبب عدم القدرة على الاحتمال أكثر ليكون مصيرهم جهنم. اذا كان الظلم العام في العالم سببه الانسان واستغلاله لأخيه الانسان في زمننا هذا ومنذ قرون اذا اين الله ومتى يستجيب لدعاء المظلومين ؟ لكن لا حياة لمن تنادي.

    • هذا بالضبط ما اتكلم عنه، إله بهذه العظمة التي لا يستطيع عقل انسان تخيلها لماذا يتبّع هذه الاساليب التي أصبح عقل الانسان المتحضر في يومنا هذا يراها سخيفة؟ بالمناسبة هل انتهت مشكلة
      This form is not secure
      التي كانت تظهر لديكم خلال التعليق؟ قمت بحل المشكلة و اعتقد انها انتهت.
      تقبلي خالص تحياتي

    • هذا مااعاني منه كنت اعبد الله وكان كل ابتلاء اتجاوزه بيقين ان الله يمتحنني وسيعوظني الى ان لم تعد لي قدرة وكفرت واحسست انه ظالم وظلمني كثيرا صرت لااكل ولا اشرب ولاانام اغار من من يعملون المعاصي ولا يبتلون وبل قد رجعو لدين الله وشكروه لانه انعم عليهم وانا بعد ديني كفرت لانني لم احتمل المعنات والالم والغصة وعدم اجابة الدعاء حتى وصلت للكفر لماذا اوصلني للكفر لماذا حملني فوق طاقتي اذن انا ايماني ذهب سدى ولم اربح لادنيا ولا اخرة عكس من كان عاصي وقد عفاه الله من الابتلاء فربح الدنيا واخرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *