اله

هل يوجد إله ؟


يسألني العديد من الأصدقاء ” هل يوجد إله ؟ “، بصراحة أنا لم أعد اؤمن بوجود إله يخلق البشر، يجعلهم يتقاتلون فيما بينهم، يسلط فرقة على اخرى و يستخدم القتل و السبي وطرق بدائية اخرى (فتوحات أو تبشير) لكي ينشر تعاليمة و أديانه. فجأة اصبحت أجد كل هذه الامور تفاهات و سخافات يرفضها العقل البشري المتعلم و الذي لديه الحس الأدنى من الاخلاق مصحوبا بحرية التفكير. للأسف أضعنا الكثير من سنوات حياتنا نؤمن و نؤمن بهذه المواضيع و نجترها، و الذنب ليس فينا بل بالافكار و الأساليب التي ابتدعها رجال الدين لتلقين هذه الخزعبلات للأطفال و الشباب و حتى الكبار. يخلق الانسان ثم يكتب له قدره منذ ولادته ثم يشويه و يبدل جلده كلما نضج لأن هذا الإله كتب له ان يختار الطريق الخاطيء !! لكي أختصر الطريق على هؤلاء الاصدقاء، هنا ساقوم بالتفكير بصوت عالي.

يقول المؤمنين:

العلم لا يستطيع شرح التعقيد و النظام الدقيق لهذا الكون …
إذن لا بد من وجود إله قام بتصميمه بهذا الشكل.

عندما نتأمل هذه النقطة من المهم معرفة الفرق مابين التعقيد و التصميم. التعقيد بحد ذاته لا يتطلب صانع ذكي. من السهل مواجهة هذه النقطة بالقول إن تصميم هذه الأشياء قد حصل عن طريق الصدفة أو حصل عن طريق عملية طبيعية مثل التطور. أيضا هذا الموضوع يكتسب بعض الجاذبية عند أصدقائنا المؤمنين بسبب الجهل الواسع بالعلم و خاصة نظرية التطور، هم يعرفون عن هذه النظرية فقط ان الانسان تطور من القرد !! هذا ما استطاع رجال الدين تسويقه و تمريره للمجتمع و جعلوا المؤمنين يرددونه يوميا على مسامعنا.

كل شيء في هذا الكون يتفق مع مباديء علمية بسيطة تكررت لمليارات المرات عبر السنين، نعم تبدو هذه الامور مذهلة لكنها لا تعني بالضرورة وجود خالق. ألفشل في معرفة و استيعاب الأساسيات العلمية التي تشير لتطور الكون لا يعني انه يوجد بالضرورة خالق معبود لكي يتم تفسير طبيعة العالم. يقول لورينس كراوس : ” نقص المعرفة بخصوص شيء معين هو ليس دليل على وجود إله، انه دليل فقط على نقص المعرفة “.

يقول أصدقاءنا المؤمنين أيضا:

توجد ظواهر ( معجزات ) غير قابلة للتفسير…
هذه المعجزات هي دليل وجود الإله.

المعجزة يتم تعريفها على انها حدث استثنائي خارق للعادة، و في الغالب يكون عمل من صنع قوة الهية فوق مستوى الطبيعة. بكل الأحوال قبل اعتبار هذه المعجزات كدليل غير قابل للنقاش يؤكد صحة وجود الخالق، فان الأصل في ما يسمى بالمعجزات يجب أن يتم اثباته. لا يوجد حاليا أي دليل يقول بوجود المعجزات و حصولها. في عالمنا اليوم توجد العديد من التفسيرات الكامنة خلف معظم المعجزات، هنا أضرب بعض الأمثلة:

يكون الحدث أو الظاهرة غير متكرر و نادر الحدوث
وهذا بالذات ما يجعل بعض الناس أن يضيفوا صبغة الإعجاز لها، مثلا في بعض الثقافات كانوا يعتبرون ان ( الحيوانات ذات اللون الابيض بالكامل ) هي خارقة و سحرية. أثبت العلم بعدها إن المهق هو ظاهرة جينية تحدث بشكل أندر من بقية ظواهر التصبغات، وهذا ما يشبه شخصا ما نجى من كارثة طبيعية و هو لا يتعدى كونه شخص محظوظ كالذي يفوز باليانصيب ! انها ببساطة حدث نادر الحدوث يحصل بشكل عشوائي لا أكثر.

يكون الحدث لديه سبب علمي لم يكن مفهوما، لكن تم تحديده لاحقا
الكثير من الظواهر الطبيعية الغريبة و المخيفة كان ينظر لها على انها معجزات. بعد تطور العلم و تفسيره للأسباب الكامنة وراء هذه الظواهر الغامضة مثل الشفق القطبي ، الزلازل، عيون المياه الساخنة، كسوف الشمس، خسوف القمر، الفيضانات، الرعد البرق و غيرها، توقف الناس عن اعتبارها أفعالا اعجازية من الاله، بعد ان كان يستخدمها المتاجرين بالمعجزات كوسائل لخداع و إخضاع الجموع.

يكون الحدث ليس له معنى، لكن يتم اضافة الأهمية له لاحقا
في العلم، الإشاعات و القيل و القال ليس كافيا لإثبات أي شيء. في كل مرة يحصل حدث (اعجازي) ما سيظهر لنا بعض التفكير السحري المؤمن بالغيبيات، فعلى سبيل اذا كان هناك طفل مريض بالمستشفى، و أحد أفراد العائلة ربما قام بالصلاة طلبا لشفائه. اذا تماثل هذا الطفل للشفاء فإن اقرباء من قام بالصلاة سينسبون هذا للصلاة و قوتها، و ليس للاختراعات الطبية و استجابة جهاز المريض المناعي أو حتى الحظ. وهنا ستتراكم الاسطورة و تكبر شيئا فشيئا بعد تداولها على ألسنة الناس بمرور الزمن.

يتقدم العلم، تقل المعجزات
يتقدم العلم، تقل المعجزات

يقولون أيضا:

الأخلاق تأتي من الاله…
بدون الإله لن نكون بشرا جيدين.

مايدعى بالسلوك “الأخلاقي”، كالإيثار و الصدق وغيرها هي ليست أمور متأصلة بالانسان لوحده بل نجدها في العديد من أصناف الحيوانات وخاصة الحيوانات الاجتماعية، العلماء أوضحوا ان هذه السلوكيات لها طابع تطوري، حيث ان المخلوقات التي تحسن و تجيد التعامل مع باقي عناصر جنسها سيكون لها الأفضلية بالبقاء و تمرير هذه الجينات الى الأجيال المتعاقبة.
من الناحية العلمية لا يعد السلوك الاخلاقي له علاقة بنصوص دينية عتيقة قادمة من إله ما، بل ان جذورها موجودة في كيميائيات عقل الانسان و تنصقل بتأثيرات المحيط القوية. الاباء يمررون أخلاقياتهم الى اطفالهم، الأفراد يأخذون العظة و يتعلمون من (الصحيح) و (الخطأ) الذي يفعله الأصدقاء، الاقارب…الخ. خلاصة الكلام هي ان الاخلاق نتيجة لتراكم التجربة الانسانية على مر العصور و ليست ناتجة من نصوص نزلت من الاله.

من اين سيستمد مرجعيته الاخلاقية اذا ترك الاسلام
من اين سيستمد مرجعيته الاخلاقية اذا ترك الاسلام

النصوص الدينية (المقدسة) فقط تحاول أن تجمع السلوكيات و الاخلاقيات الجيدة و تصوغها على هيئة مجموعة من القوانين ثم تنسبها الى نفسها. للأسف هذه القوانين ممكن أن تصبح بمرور الزمن قديمة، غير مناسبة، بل حتى اعتباطية و مؤذية وهذا ما نعانية من النصوص الدينية الاسلامية مثلا لانها تحافظ على صبغتها التقديسية ! و هنا يتسارع رجال الدين و من يتبعهم لاستغلال هذه النقطة و اتهام الغير مؤمنين بانهم مجموعة من الباحثين عن المتعة وغير اخلاقيين، لكن نظرة سريعة تبين لنا العكس و تكشف لنا من هو الباحث عن المتعة حتى في خيالاته بخصوص مابعد الحياة في جنتهم المزعومة.

** إقرأ ايضا عن أشياء غبية يقولها المؤمنون من هنا **




موقع صوت العقل هو مجهود فردي لا ينتمي لأي جهة، ساهم بالتبرع للموقع لضمان استمراريته

الباي بال هو افضل وسيلة للتبرع بشكل سريع، امن و تحافظ على الخصوصية





هناك 31 تعليق على موضوع: هل يوجد إله ؟

  1. يقول هاجر يوسف:

    اللي بيسأل كيف يعرف الخالق من العديد ممن يوصفون بانهم خالق اقول لك اين عقلك الذي تتحدث عنه لتميز الحق من الباطل ،واللا هو عقلك متخصص فقط ليخبرك انه ليس هناك اله وما دام ليس هناك اجماع
    على من هو الاله يبقى ما فيش اله ،اي منطق هذا ،يعني عقلك ما يعرفش يميز بين اللي بيعبد البقرة او الفار او يصف الهه بالخروف او الدودة ومن يصف الاله الانفراد التام والوحدانية المطلقة وانه ليس كمثله شيء ياريت بلاش نتمحك في كلمة العقل لأن كلامك ابعد ما يكون عنه انت الهك هواك ،تتبنى الرأي الذي يريحك لا اله دلا حساب لا عقاب ،افعل ما أراه والذي يتحدث معك بالعقل تقول هذا ارهاب ونكاح !!!
    طيب ما رأيك في اقتراح
    هل تريد فعلا ان تصل إلى الحقيقة المطلقة شيء بسيط ،اذا كنت متشكك في وجود الله يعني لست متأكدا مائة بالمائية من عدم وجوده ،يعني لست ملحدا يقينيا ،ما رأيك ان تصلي صلاة المتشككين ،تقول يا رب ان كنت موجودا فانا أريد أن اوقن بوجودك واعلم على أي دين أعبدك وتكون صادقا جدا في الرغبة للوصول الى الحقيقة كما هي وليس كما يريدها هواك وتسأل الله ان يهديك للطريق القويم ،هو حتما لن يخذلك ،ولكن اذا لم تكن راغبا حقا في الوصول للحقيقة وتريد ان تبقى على ما انت عليه لانك لا تريد وجود اله فلن يجديك شيء نفعا الله لن يخذلك اذا كنت صادقا جرب ،ولا تعتقد أبدا انه في ظل الإلحاد ستكون سعيدا ،سيخيل اليك فقط انك تخلصت من كل مسئولية وهذا سيسعدك ولكن صدقني ليست هذه سعادة حقيقية ،بل سعادة مزيفة دسيبقى شيء في داخلا وفي اعماقك لا يريحك ربنا يهديك

  2. يقول هاجر يوسف:

    حسن مولود
    ليس من عادتي أن أعلق على الكلام الذي يردد كالببغاوات ولكن السيد مصطفى استحسن كلامك فمضطرة ارد على كليكما ،يعني ايه كتاب ارهاب ونكاح ،كلمة نكاح يعني زواج ،انت فاهمها ايه وفين الارهاب هو احنا اللي عندنا قتل النساء والحوامل والبقر والحمير
    وبعدين بتتكلموا على العقل اين هذا العقل ،لو فيه ذرة من الموضوعية لعلمتم ان القرآن هو الكتاب الوحيدالذي لا يدعو الى الإيمان الأعمى عندما يأمرك بعبادة الله فالقرآن مليء بالآيات التي تتخذ من خلق الله الدليل على وجوده مثل خلق السماوات والارض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر وخلق الشمس كسراج والقمر كنور ،وخلق الاشجار والجنات ،واختلاف السنتنا والواننا ،والجبال التي تمر مر السحاب ويحسبها من يراها جامدة ،في اي كتاب تجدون مثل هذا الإقناع ، يقول ردا على من يسأل كيف يحيي العظام وهي رميم بقوله قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم ،ويقول او ليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على ان يخلق مثلهم اليس كل هذا مخاطبة للعقل في محاولة لاقناعه والا هو ترديد كلام كالببغاء اين الموضوعية

  3. يقول هاجر يوسف:

    يكفي فقط التأمل في شربة ماء نشربها لنعلم ان كل هذا الكرم والرحمة والقدرة والإبداع لابد ان يكون وراءه اله

  4. يقول هاجر يوسف:

    الموضوع لا يمكن أخذه بكل هذه الخفة ،هذا أخطر موضوع على الإطلاق يجب أن يوقف الإنسان عقله ووقته وكل إمكانياته للوصول اإلى الحقيقة التي تتعلق به ،هل يوجد إله ،
    الحقيقة التي لا سبيل لإنكارها هو أن حياتنا في هذه الدنيا محدودة وقصيرة جدا ستنتهي حتما بالموت ،ما بعد الموت هو حقيقة ثابتة راسخة لا سبيل لتغييرها ولن تتأثر بعدد من يعتنقونها او ينكرونها ،حقيقة ستفرض نفسها فرضا على الجميع قد يكون الموت نهاية كل شيء ،هو العدم ،أو تكون هناك حياة أخرى تتوقف طبيعتها على ما نتبناه من أفكار وعلى سلوكيتنا في هذه الدنيا ،إذا تجافينا هذه الحقيقة فقد تكون النتيجة كارثية بطريقة لا يمكن تخيلها ،كما يزعم البعض قد تكون عذاب أبدي لا مثيل له ،انا لا أدعو إلى الإيمان من قبيل الأخذ بالأحوط فهذا ليس إيمانا بحال ،الإيمان هو يقين وقر واستقر في أعماق الإنسان
    الطريقة التي يعرض بها كاتب الموضوع كلامه ،طريقة ضحلة جدا ويحركها غالبا الهوى ،الهروب من مصير لا نعرفه وقيود على تصرفاتنا ،يقول سبب رفضه لوجود اله هو ما نكابده في هذه الدنيا ،ومن قال لك ان هذه الدنيا هي الجنة التي يجب ان ننعم فيها ولا نعاني ،انها ليست جنة ولا نار ولكن حياة قصيرة نبتلى فيها بالخير والشر ،وعندما يموت الإنسان يتساوى كل شيء يتساوى عز ومتعة الملوك مع بؤس وشقاء الفقراء والمرضى
    هل أتى هذا الكون عن طريق قوة عليا ام انه فعل الصدفة والعشوائية ،لو وجدت هناك امامك مقعدا ،مجرد مقعد لم تشاهد احد يصنعه او يصنع ما يماثله وليس لديك خبرة فكرة ان كل مصنوع لابد له من صانع كيف تستطيع ان تحكم ان هناك من صنع هذا المقعد او انه وجد من تلقاء نفسه ،درجة التعقيد في هذا المقعد والتخطيط في صنعه بان يوضع كل جزء في موضعه المناسب ،والهدف الذي يحققه هذا المقعد على بساطة كل ذلك بما لا يقارن بالكون هل يمكن ان تتصور ان يأتي هكذا يوجد مثل هذا الخشب وينحت بهذه الطريقة وتصنع هذه المسامير وتوضع في مواضعها كيف هل يمكنك تفسير حدوث هذا تلقائيا لمجرد مقعد خشبي
    هل إذا لم يكن لك فكرة او خبرة بطبيعة الإنسان الذي صنعه أن تتخيل الفارق الرهيب بين الصانع والمصنوع ،ان تتخيل ان موجد هذا المقعد هو كائن له حياة شيء يختلف تماما عن المقعد شيء له جسم مختلف ،عين يرى بها غاية في التعقيد اذن يسمع بها انف يشم بها ايدي ارجل ،عقل ،مشاعر ،جهاز هضمي وجهاز تنفسي وجهاز دوري ولعصاب ودم ولحم وعقل يفكر به وان هذا الصانع لا يمكن ان يكون جزءا من المقعد بل منفصل عنه تماما وانه يموت ويحيى ويشقى ويسعد ،
    نفترض ان لهذا الكون إله وان هذا الله كما يقول المؤمنون به قد خلقك وسواك وانه قد فرض عليك شرائع وانزل بها كتبا وأنه ارسل انبياءه وانك حتما بعدما تموت سيحييك مرة اخرى وبالعقل طالما انه قد خلقك اولىمرة فهو قادر على اعادتك للحياة وانه سيحاسبك وان مصيرك سيكون نعيم ابدي او شقاء أبدي ما هي الأدلة التي تريدها لتقتنع ان كل هذا حق ،ان ترى الله وهو يخلقك ،ان تراه وق اعاد شخصا ما للحياة وحاسبه وادخله الجنة او النار ،او تقوم بإجراء تجربة علمية لإثبات وجود الله ،ما الدليل الذي تريده
    العلم هو كل ما يتعلق بهذا الكون الذي نعتقد انه مخلوق المخلوقات هي التي تتعامل مع العلم الذي هو قوانين الخلق ولكن بالعقل الخالق منفصل عن خلقه ولا يخضع لقوانينه كما ينفصل النجار عن المقعد الذي صنع ولا تنطبق عليه قوانينه وطبيعته
    فقط انظر إلى عينك لو لم يكن في هذا الكون سواها كفت دليلا على موجدها ومبدعها ،وكيف تنتقل اليك المعلومة عما حولك بهذه الطريقة المعجزة ،البصر ،لماذا هي موضوعة في أنسب مكان للرؤية ،لماذا يوجد هذين المحجرين في تركيب عظمي منفصل توضع فيه العين بكل ثبات لماذاىهذا الثقب في الخلف لمرور العصب البصري ،ولماذا مركز الإبصار في المخ ،وكيف تميز الألوان ،والبروتين المحدد الذي يستجيب بطريقة غاية في التعقيد لوقوع فوتون الضوء غليه لتحدث فيه تغييرات دقيقة جدا تتحول لتيار كهربائي يقع على الشبكية تركيب في غاية التعقيد والابداع ثم العصب البصري وهكذا لترى رؤية متصلة غير متقطعة اليست هذه نعمة رهيبة ورحمة وفرط عناية ،ثم بعد ذلك تسال عن المعاناة في هذا الكون ،ماذا لو لم يكن هناك شيء اسمه بصر لا توجد هذه الحاسة كيف كان سيكون حال العالم كله ،لا رؤية لا مخترعات لا مكتشفات لا ابداع ،انت تقول العين جوهرة ،كلام ضحل لانه بدون العين لن تكون هناك جواهر لن يكون هناك فارق بين زلطة وقطعة من الماس ،كل هذا تتجاهله ،هل يمكن ان توجد مثل هذه الآية بدون موجد ،آية لها هدف رهيب ،طبقاتها موضوعه بإحكام كل طبقة في موضعها ،غدد دمعية الدموع فيها في احسن تركيب ليس سائل شديد الملوحة او القلوية او الحامضية لا توجد مادة صلبة تؤذي العين وتسبب الما مستمرا م#ات وآلاف بل ملايين الترتيبات والإبداعات لكي توجد مثل هذه المعجزة التي خلقت في الجنين يعيش في ظلمات ثلاث ،وسط بعيد عن الوسط الذي خلقت العين لتتعامل معه ،كل هذا لا يكفيك فقط في حاسة واحدة ،انت لا تشعر بها لأنك تعودت على وجودها ،غمض عينك لمدة خمس دقائق وحاول ان تسير في منزلك الذي اعتدت على السير فيه ،حاول ان تصنع لنفسك كوبا من الشاي وانت مغمض العينين انظر كيفرانعزلن عن العالم حولك بمجرد غلق عينك ثم افتحها مرة واحدة لترى كيف عاد اتصالك بهذا العالم ا
    انه اتصال لا يمكن وصفه ولو اجتمع كل بلغاء العالم وفصحائهم لينقلوا اليك الاحساس بلون واحد عن طريق الوصف والكلام وليكن اللون الأخضر سيكون الفشل الذريع نصيبهم ثم تأتي بعد ذلك وتتساءل هل يوجد اله

  5. يقول احمد عبد النبى:

    ملحد يعنى منكر وجود الله و مع ذلك يسأل هل الله موجود كيف لشخص يسأل عن شئ غير موجود و هو لا يؤمن به حاجة غريبة يعنى معقول شئ غير موجود كيف يتم التساؤل عنه آلا اذا انت ايها الملحد تؤمن بوجود الله فى داخلك

    1. اتكلم بمنطقكم
      على العموم، محاولات التذاكي لن تنفعكم

  6. يقول محمد تقي:

    ستظلون تسبحون ضد التيار يا ملحدين
    الفطرة تقول بوجود الله
    هل تعلمون ماذا ينتظركم في جهنم ؟

    1. ماذا ينتظرنا ؟ داعش الهي ربما !!

  7. يقول هانى:

    كلا حر فى عقيدته غدا لناظره قريب انت لا تؤمن اذا انت غير موجود
    ولو كانت الدنيا تساوى جناحة بعوضة ما سقى منها الكافر شربة ماء
    سؤالى لك هل الكمبيوتر اوجد نفسه اما له من موجد ردك اكيد هيكون له موجد
    له صانع
    فكيف لهذا الكون الفاسيح لا يكون له اله
    سؤالى لك ماذا اذا طلبت منك ممارسة الجماع مع امك هل توافق او مع ابنتك او مع زوجتك
    الدين دستور الهى اذا طبق حافظ على الحقوق
    لكن نتبع قوانين وضعية من صنع البشر تدمر ولا تعمر
    فى معتقدك العلمانى كيف تنظم حياتك

    1. يقول احمد:

      يا لك من إنسان بذيء اللسان
      ما لكم يا جهلة ……………كلما رأيتم ملحداً و تكلمتم معه أدرجتم الموضوع المفضل لديكم و هو الزنا بدون رادع أخلاقي أو زنا المحارم…………..هل تعتقدون بأن الأخلاق محصورة بكم فقط و إن باقي البشر لا أخلاق لديهم.

    2. يقول انتصار:

      انت بهذا تعليقك وذكرك للجنس مع الام والاخت فضحت نفسك ومستوى تفكيرك الواطئ لديكم الدين وسيلة للجنس لا اكثر ، ومااسهلها لديكم الاساءة للغير بكل قلة ادب لأن الدين علمك ان تكون غير مؤدب مع من يختلف معك، وارجو ان تبحث عن عدد المحكومين بجرائم زنا المحارم في المجتمعات الاسلامية لماذا لم يردعهم دينهم كما تدعي. اما بالنسبة لخالق الكون وحجتك الضعيفة فكل دين يؤمن كما تؤمن انت ان الهه هو خالق الكون فمن هو الخالق ياترى؟

    3. الى صاحب التعليق / هاني :
      الصديق أحمد و الصديقة العزيزة إنتصار قاموا بالرد على بذائتك التي زرعها فيك دينك .

  8. يقول Mohanad:

    ! هل المسلم فقط من يؤمن بالله، ثم إن كل العلوم تتفوق عليكم، ليس فقط كلمات الله في كتبه السماوية، المنطق يتفوق عليكم، علوم التشريح تتفوق عليكم، علم النفس يتفوق عليكم، علم الفلك يتفوق عليكم، ببساطة كل العلوم إذا كان من يؤمن بالله يعرفها جيدا، سيهزمكم شر هزيمة في كل جدال دون الرجوع لكلام الله 😉

    1. هذا كلام مشكوك في صحته

  9. يقول كاظم:

    تحية طيبة : اشكركم على الكتب التي وضعتموها للحمل على موقعكم ،
    واطلب منكم أمراً أخر أملي أن تردني ، أنا أريد كتابة بحث عن الإلحاد في العراق وبالخصوص في أدلته الفكرية ، هل تعطينا شيء من وقتكم قسطاً وترسل لنا كتب عن الإلحاد الجديد في العراق أو تجعلها في موقعكم من أجل تحميلها

    1. الأخ العزيز كاظم…
      تحية طيبة…
      بصراحة أنا فرح جدا لأنك وجدت الكتب الموجودة في المدونة مفيدة. بالنسبة لموضوع الكتب المتخصصة عن الإلحاد في العراق فلا يتوفر لدي شيء منها للأسف، وفي حال وجدت شيئا من هذا القبيل فبالتأكيد سأضعه هنا واقوم بإبلاغك عن طريق البريد الألكتروني.
      الكتب المتوفرة لدي ألكترونيا بنسخ (PDF)

  10. يقول محمد:

    لن اقول لكم لكم دينكم ولي دين لانكم لاتؤمنون بالاديان بل سأقول لكم لكم طريقتكم في الحياة ولي طريقي طريقتكم انكار وجود الله يعني حصرتم كل شي في حياتكم الدنيا وكأنكم ستعيشون فيها للأبد اقول لكل ملحد ينكر وجود الله كيف تجابه هذه الحياة والموت يخطف كل يوم انسان انت حتما ستموت كم عمرك الان؟ 35-40 سنة كم باقي من عمرك عشان تسلك هذا الطريق .كل يوم هذا الموت يذلك ويلكمك لكمات من حيث لاتدري فيصبح شعرك كله ابيض واسنانك كلها تسقط حتى نظرك يضعف وسمعك يضعف وقوتك تخور فتمرض كثيرا وبعد عدة لكمات يصبح شكلك عجوزا تكاد بصعوبة تحرك يدك او رجلك او رأسك من قوة اللكمات هي لكمات تبدأ من اول ماتولد وانت غافل عنها فالانسان يجب ان يفكر دائما بالمستقبل وانه مقبل على هذا الحدث العظيم الموت كيف تستصغره بهذا الشكل هل يهولك ان ارهابي يفجر نفسه بسيارة مفخخة ويقتل 100 شخص ؟بتقول نعم اوهل يهولك ان عدد ضحايا الحرب العالمية الثانية 60-80 مليون شخص؟بتقول نعم للكن هل يهولك ان كل يوم يموت 150 الف يعني مايقارب 4 مليار شخص يموتون في سبعين سنة يعني بعد مائة عام سكان الارض الموجودين الان قد ماتوا جميعهم ومئة سنة فترة قليلة جدا تمر سريعا مقارنة بحجم عدد كل البشر الدين ماتوا اليست قوة خارقة ومفجعة تتكرر كل مائة عام

    1. أخ محمد، هل ما فهمته من الموضوع انني اقول الموت غير حقيقي؟ هذه السطور المطولة عن الموت التي تمر علينا بالطريقة الهوليودية الاسلامية المعهودة ليست لها علاقة بالموضوع الذي يتحدث عن وجود إله من عدمه وليس وجود موت من عدمه!!

    2. يقول محمد:

      متأكد انه ليس هناك علاقة؟ لوكان الموت غير موجود لكانت حجتكم قوية واننا خلقنا في الدنيا لنعيش للابد بلاموت يعني طريقة بلا اله وبلاموت هو احتمال يفكر فيه العقل لكنه غير موجود على الواقع لاننا نموت جميعا وهو ينقض هذه الطريقة.ام طريقة بلا اله وبموت الذي تعتقده انت فهذا يعني انك تعيش حياة بلا فائدة لانك ستموت عن قريب وتفنى يعني مشروع الحياة بهذا الشكل تافه حتى ان النفس لاتطيقه لانك تبدأ الحياة بعد ماكنت في خبر العدم فتعيش مثلا 100 سنة وبعدها تموت وترجع للعدم مجددا هل نفسك تطيق لهذا الطرح المأساوي العبثي؟! اذن يبقى الاحتمال الاخير وهي طريقة وجود اله وموت معا.اذن هذا اثباتي على وجود الاله بوجود الموت

    3. انت لاتتجاوز اسلوب معلم في الابتدائية يحاول زرع افكار الدين في عقول الاطفال عن طريق الخوف… لقد تجاوزنا هذه المرحلة منذ فترة طويلة صديقي واتمنى ان تكون تعليقاتك بمستوى الافكار المطروحة.

    4. يقول محمد:

      لماذا اسلوبك هكذا في الرد لماذا لم تثبت ان طرحك هو الصح وان طرحي هو الخطأ تفضل استخدم اسلوبك في اقناع الاخرين .اذا انت خائف من الموت فهذه اول نتيجة سلبية على خطأ توجهاتكم الالحادية . سيبقى تأثير الموت شوكة تألمكم ولن يهدأ لكم بال الى ان يختفي او تنقرض ظاهرة الموت من هذه الحياة وهذا محال جدا واذا كنت تعتقد ان المسافة بينك وبين الموت لازالت بعيدة والسنين طويلة اقول لك انت واهم واسمح لي اعبر بجملة اخيرة هيولدية درامية سينمائية زي ماتصف اغلب اسلوبي في الرد : انتظر من الموت لكمته القاضية لن اقول لك بعد 30 او 40 سنة لا بل في اي لحظة من الان

    5. لانك لا زلت تتعامل معي من منطلق الواعظ الديني الذي يخوف الاطفال من الموت، هل الموت برأيك شيء سيء لكي تستخدمه كأداة تخويف ضدي؟ من قال لك انني اخاف من الموت؟

  11. يقول مصطفى عيسى:

    مستحيل ان يكون العقل البشري موجود بالصدفة ، لا بد من وجود اله خالق ، كيف تصنع الطبيعة كل هذه الدقة في الاشياء ، ما هذه الصدفة ؟ لماذا لا توجد حياة في الكواكب الاخرى من حول الارض ؟ هل تؤمن بوجود الجن والسحر؟

    1. تمام، الحديث عن الصدفة هو مجرد نظريات و تجارب… لكن حديثك عن وجود خالق ماهو دليلك عليه؟ و في حالة وجود خالق، كيف ستعرف اي خالق من بين الاف الالهه التي نسمع عنها و تختلف عن بعضها من الاله الاسلامي مرورا بالمسيحي للبوذي وووو
      وبالنسبة لسؤالك، انا لا اؤمن بالجن و السحر
      شكرا لتعليقك

  12. يقول mido zaza:

    المشكلة انك تقيس اعمال الناس بمقايس ثم ترفض ان يقيسوك بمقاييسهم و ليس لانني مسلم و مخطىء فالاسلام سيء ولكن كما نقول فالتوفيق من الله و الخطأ من انفسنا و السذاجة في كلام رجال الدين لانهم لا يعلمون ان اهم شيء هو الايمان و ليس العبادات و الفرائض اذا امنت ان فلان محترم فلو فعل اي شيء ستجد له عذر اما اذا كنت تراه حقيرا فاي فعل حسن ستراه تلقائيا نفاق ……. اذا بحثت بعقلك جيدا و ابعدت قلبك و شهواتك و انت من بيئة قريبة بالاسلام ستعلم ان الحق هو الله

    1. شكرا للنصيحة ، صدقني كل ما اطلبه هو التفكير بما نقرأ ونسمع قبل التصديق به، عدا هذا كلنا بشر وكلنا نتبنى الافكار التي قد تقبل الخطأ او الصواب.

  13. يقول mido zaza:

    نعم اصل الايمان بالله ان تتفكر في الخلق و المخلوقات حتى تتيقن من الله و قد ظل محمد عليه الصلاة و السلام يدعو الناس للتفكر و التيفن بالله و الايمان به دون غيره لانه الله الحق .. اما لما الله الذى ارسل محمد فالرد في القران و من اراد يعلم الحقيقة عليه ان يبحث عنها لا ان يفصل حقيقة على هواه تداعبه به نفسه … والايات مبينة في القران مفصل و قد تعمد الاستاذ مصطفى اخراج الكثير من الايات التي تتحدث عن القتال و القتل و مشروعيته من مجمل الايات التي سردها … ومنها الايات التي تتحدث عن السلام و الصلح و لا يحدث سلام الا بحرب و لا صلح الا بعداوة … عزيزي حسن جميع الاديان تعبد صنما او شخصا او حيوانا او جمادا مجرد التفكير في الاهيته هو من ضرب التخلف التفكيري .. اما الاديان اليهودية فقد رفضوا اوامر الله لهم و كفروا بها فلم يعودوا مؤمنين بالله و اصبحوا كافرين و ما ابلغ في ذلك من قتلهم للرسل .. و اما المسيحية فهي و اجبة على اليهود قبل ظهور الاسلام ومن اسباب كفرهم لرفضهم رسول الله و كذلك اليهود و النصارى برفضهم محمد و زاد عليه انهم اشركو مع الله ابنا و زوجة .تعالى الله عن ذلك. وهذا بطريق مختصر اما ان نكون بلا متحكم فينا فلماذا نموت ؟و لماذا نولد ؟و لماذا القتل سيء ؟الن نموت بعد فترة و لماذا الانتحار شيء سيء ؟ و لماذا نحيا اصلا ؟ ولماذا نقتل الحيوانات و نأكلها و لماذا نقطع الاشجار و نجمع الثمار و نأكلها ؟ لماذا لا نعيش حتى نموت على الماء فقط ؟ او على التراب و الاحجار ؟ لماذا لا يكون هنك خالق لهذه ؟ خلق الحيوان و النبات لكي ناغذى عليهم ؟ وخلقنا لنعبده و اعطانا عقلا لنفكر ؟ الاجابة مني كمسلم اؤمن بالله الواحد هي .. اننا افضل المخلوقات خلقها الله جميعا لا تملك التفكير في الخلق و الخروج عن النص و اعطانا عقلا فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر فالمؤمن يذنب و يخطأ ثم يتوب فيغفر الله له و يغمره بكرمه و رحمته و الكافر يبعث الله اليه المبشرين و المنذرين فان صد عن الحقيقة الحقة و رفض رحمة الله لا يرحمه الله ثم يأتى يوم القيامة فاما جنة او نار … اما الاسلام فهو الحق وان اردت التحقق ممن انزل هذا الكتاب القران و انه ليس من تأليف بشر فاننا في عصر اكتشاف العلوم الدقيقة و الاكتشافات الكثيرة التى وردت في القران قبل ان يعلمها العلماء فما بالك بالأمي ومنها ان العلماء كانوا يقولون ان الضوء يخرج من العين فاما القران فيقول ( فاذا اضاء لهم مشوا فيه ) يتحدث هنا عن البرق و النار وهذا منذ 1400 سنه و ايضا ان العلماء كانوا يقولون ان الشمس تضيء نهارا و القمر يضيء ليلا و قد ثبت قول الله تعالى ( فمحونا ايه الليل و جعلنا اية النهار مبصرة ) لم يعلم ذلك الا في زمن التلسكوب … اخي هل هناك من ينكر ذلك الا الجاحد الرافض … اما اذا كنت ترى الاسلام سيئا بسبب ايات القتال فعليك قراءة القران جيدا و الا تقرأ اية غير مبينة بما قبلها او بعدها وساعتها ستعلم ان الله يريد بذلك ان ينظم و يحكم عملية القتال فلا تكون بلا سبب او لاشباع الشهوات الشخصية

  14. يقول حسن مولود:

    فكرة وجود الإله من عدمها هي فكرة تستحق النقاش و التأمل، لكن اعتبار خالق هذا الكون هو نفسه اله محمد و الاسلام الذي ينزل نصوص قتل و ارهاب و سبي و نكاح فهذا بالتأكيد خارج حدود المنطق…
    شكرا لكم

    1. الأخ / حسن مولود
      أتفق معك جملة و تفصيلا ، شكرا لتعليقك

  15. يقول Intisar:

    انا لا اهتم بوجود اله او عدمه ولا اشغل نفسي بذلك يكفي ما ضاع من عمري و شبابي وانا كائن يتلذذ بالعبودية تحت مسمى الخشوع والنتيجة احباط كبير. لكن ان وجد اله فهل علينا ايضا عبادته بالذل والخنوع لأنه خلقنا رغم إنا لم نسأله ذلك ؟

    1. تفكير سليم، طالما يسير الانسان خلف اخلاقة و مبادئه التي يراها صحيحة ولا يقوم بأذية كائن من كان حينها سيكون مرتاح البال و الضمير.

رأيك مهم، نتمنى منك قراءة التالي:

صديقي/صديقتي، التعليق في موقع صوت العقل متاح للجميع و نحن ملتزمون بنشر جميع التعليقات خلال فترة قصيرة جدا، الغرض من اتاحة هذه الخاصية هو لاثراء المواضيع و ممارسة حرية النقاش البناء و طرح الاراء لاننا نقدس العقل و ما ينتج منه عنه اراء، لذلك نتمنى من الجميع الالتزام بالنقاط التالية قبل التعليق:

  • احترام الاخرين
  • عدم الخروج خارج الموضوع
  • يمنع النسخ و اللصق منعا باتا
  • في حالة رغبتكم بادراج مصدر يمكنكم وضع الرابط له في التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *