كتب

ما هي الثقافة ؟


تحدثت كثيرا عن الدين و عن قناعتي الشخصية بانه جميع الاديان ما هي الا افكار بشرية تراكمت حولها الاساطير و عمليات التقديس الممنهجة عبر الزمن، حيث مرت هذه الافكار و النصوص الدينية بعمليات تحديث و اضافات مستمرة، ولا تزال هذه العمليات مستمرة الى يومنا هذا و ستستمر مستقبلا طالما بقيت هناك نقاط غامضة لا يستطيع الانسان تفسيرها و يتم استغلالها من قبل رجال الدين و المنتفعين لتقوية مركز الاله الوهمي المفترض انه قابع في السماوات او مكانات اخرى بشكل غير مرئي.

يحاولون لصق دينهم في كل شيء جيد

في سياق اخر تحدثت عن محاولة البعض اعتبار الدين هو مصدر الاخلاق الحميدة و هذا ما تطرقت اليه في موضوعي الموسوم : قل صح وخطأ ولا تقل حلال وحرام.

تطرقت ايضا الى استقتال رجال الدين بربط دينهم و نصوصهم المبهمة بالعلم و كيف انهم اخترعوا مفهوم الاعجاز العلمي في محاولات بائسة بعد ان كشف العلم زيف معتقداتهم ووضعهم في زاوية حرجة مما جعلهم يدخلون هذا المدخل الغير اخلاقي، تحدثت عن هذا ايضا في موضوع: نعم هناك حرب مابين العلم و الدين.

تعريف الثقافة

اليوم ساتحدث عن تعريف الثقافة بالتفصيل الدقيق نظرا للجدل الدائر حول الثقافة والدين والاشكالية بينهما حيث لا يوجد اي قاسم مشترك يجمع هذين المفهومين لا من قريب ولا من بعيد. فما هي الثقافة كمفهوم ؟

  • الثقافة هي البرمجة اللا ارادية للعقل و التي تميز مجموعة بشرية عن مجموعة اخرى. (جريد هوفستيد)
  • هي الطريقة لفعل الاشياء عندما لا احد يخبرنا بذلك. (جاك كيمب)
  • الثقافة هي كالماء بالنسبة للسمكة، حيث ان السمكة لا تعرف بوجود الماء الى ان ياتي الوقت الذي تقفز فيه الى الخارج في الهواء.



موقع صوت العقل هو مجهود فردي لا ينتمي لأي جهة، ساهم بالتبرع للموقع لضمان استمراريته

الباي بال هو افضل وسيلة للتبرع بشكل سريع، امن و تحافظ على الخصوصية





رأيك مهم، نتمنى منك قراءة التالي:

صديقي/صديقتي، التعليق في موقع صوت العقل متاح للجميع و نحن ملتزمون بنشر جميع التعليقات خلال فترة قصيرة جدا، الغرض من اتاحة هذه الخاصية هو لاثراء المواضيع و ممارسة حرية النقاش البناء و طرح الاراء لاننا نقدس العقل و ما ينتج منه عنه اراء، لذلك نتمنى من الجميع الالتزام بالنقاط التالية قبل التعليق:

  • احترام الاخرين
  • عدم الخروج خارج الموضوع
  • يمنع النسخ و اللصق منعا باتا
  • في حالة رغبتكم بادراج مصدر يمكنكم وضع الرابط له في التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *