الخميس , أبريل 2 2020

اختلاف دراماتيكي في كمية و نوعية الشتائم و التهديدات الواردة

#عقلانيون :

مع اختلاف الظروف و الاحوال في منطقة الشرخ الاوسط المشروخ بالدين – واعني بهذا هبوط حدة الدعشنة السنية و صعود موجة الدعشنة الشيعية – انعكس هذا في اسلوب الشتائم و التهديدات التي اتلقاها بسبب المواضيع التي انشرها.

اليوم جوقة المدافعين عن الله و محمد توسعت لتشمل الدفاع عن الرموز الشيعية بشقيها الجثث المقدسة و الاحجار المقدسة. حيث لا يمر يوم دون استلام رسائل بذيئة تحتوي كلمات مثل (ابن زنا) وهي مصطلح يعرف العراقيين من هم اصحابه.

كل هذا يدل على ان القذارة واحدة و الانحطاط واحد سواء كانت صادرة من داعشي سني او داعشي شيعي فكلاهما وجهان لهمجية واحدة.

عن مصطفى الفارس

إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أعشق موسيقى الجاز وأتقن ثلاث لغات بشرية بالإضافة الى خمس لغات برمجية، على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني. من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *