الخميس , أبريل 2 2020

فيروس كورونا و السم المقدس

ها نحن الان نشهد انهيار الانظمة الصحية في دول العالم المتقدم بسبب فايروس كورونا Corvid-19. من الصين الى الولايات المتحدة مرورا باوربا حيث عجزت المستشفيات عن استيعاب الاعداد الكبيرة للمصابين مع العلم ان نسبة الاصابة لم تشهد ذروتها بعد.

بينما العالم يحاول تقليل النزيف البشري و الاقتصادي المهول عن طريق اتخاذ الاجراءات الاستثنائية الصعبة، نرى قرة الأعين او (حيلتها باللهجة المصرية) يتسابقون في زيارات دينية مكتضة في #العراق. مناسبات دينية وثنية لا تراعي ابسط شروط النظافة و الصحة تحت نظر عصابات الاحزاب الدينية الحاكمة.

نفسها الاحزاب التي قمعت المتظاهرين بشتى الاساليب الدنئية و فعلت المستحيل اعلاميا و عسكريا لقمع الثورة، نجدها لا تحرك ساكنا امام هذا التخلف الذي زرعوه هم بانفسهم. دولة مثل العراق ستشهد كارثة حقيقية ستقصم ظهر البلد المنهك من الاساس.

نظرة سريعة على الواضع ستعطينا مؤشر على حجم الكارثة القادمة

  • البلد لا يصنع شيئا بل يعتمد كليا على الاستيراد
  • البلد لا يزرع شيئا بل يعتمد كليا على الاستيراد
  • البلد لا موارد له سوى عائدات النفط التي تنحدر اسعارها بشكل دراماتيكي
  • البلد ينتشر فيه السلاح في كل مكان
  • البلد تسرح فيه الميليشيات و تمرح ولا دور لدولة حقيقة و مؤسسسات يعتمد عليها

هذه هي نتيجة التجهيل و الفساد الذي نهش العراق طيلة ال 17 عاما السابقة.

عن مصطفى الفارس

إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أعشق موسيقى الجاز وأتقن ثلاث لغات بشرية بالإضافة الى خمس لغات برمجية، على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني. من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *