السبت , مارس 28 2020

170

يحاول المتدين دائما أن يشكك بقدرات و معلومات الملحد، يحاولون دائما الإنتقاص من الملحد بسبب صغر عمره مثلا أو عدم قرائته لكتب التنويريين و جهله بنظرية التطور وبهذا يشككون بقراره.
لا داعي للتعقيد، قل لهم فقط إن الموضوع ببساطه انني لم أعد اقتنع بنصوصكم وهذا يكفي

عن مصطفى الفارس

إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أعشق موسيقى الجاز وأتقن ثلاث لغات بشرية بالإضافة الى خمس لغات برمجية، على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني. من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *