السبت , مارس 28 2020

23

الحشود الشيعية الجارفة في العراق وسوريا استطيع ان اشبهها بالجيش الأحمر السوفييتي الذي خرج لينتقم من النازيين، الشيعة ايضا خرجوا لينتقموا من عشرات التنظيمات السنية التي بطشت بمدنهم طوال سنوات، عشرات من التنظيمات الجهادية الارهابية مدعومة من السعودية التي تركت السنة ليواجهوا مصيرهم لوحدهم أمام هذا الكم الهائل من الحقد والرغبة بالأنتقام.

عن مصطفى الفارس

إنسان قبل أي انتماء آخر، مهندس علماني من الطبقة الوسطى أعشق موسيقى الجاز وأتقن ثلاث لغات بشرية بالإضافة الى خمس لغات برمجية، على قناعة تامة بأن لي مطلق الحرية في التفكير والنقد وعدم السماح لما هو مقدس عند البعض بالتحكم في مصيري. في اوقات فراغي أكتب بعض المواضيع و أنشرها في هذه المدونة وغيرها من الاماكن. للتواصل يمكن استخدام البريد الالكتروني. من هواياتي البرمجة، السفر، التصوير، الترجمة، إنشاء و إدارة المواقع الالكترونية ثم كتابة المواضيع فيها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *